13360479670087918
recent
أخبار ساخنة

ما وراء المفاهيم : من شواغل الفكر العربي المعاصر إدريس هاني

الخط

ما وراء المفاهيم : من شواغل الفكر العربي المعاصر  إدريس هاني

ما وراء المفاهيم : من شواغل الفكر العربي المعاصر  إدريس هاني


(مقاربات مفهومية في قضايا المعرفة والنهضة والمستقبل والتسامح)

هو حديث عن بعض من شواغل الفكر العربي المعاصر لا كل شواغله.


ووقوف عند بعض منعطفاته وليس كلها. فلقد بات الفكر العربي المعاصر يعاقر كل مدى حتى وإن لم يكن ذلك من أصول شواغله الموضوعية. الفكر العربي اليوم يعانق كل المشاريع ويدنوا من كل المفاهيم ويغامر في كل تجريب. غير أن مشكلة الفكر العربي المعاصر الكبرى كونه ضحية تمثلات تفوق واقعه ومتوقعه. إنه يتعالى بالفكر حيث يتدنّى في الممارسة. لم ننتج حلولا من فكرنا ، لأننا لم ننتم بفكرنا للمكان. لم نمارس التفكير بهتك المفاهيم وإعادة بنائها على أسس ذلك الانتماء للموضوع ، فكانت حيرتنا إزاء الواقع والمتوقع. فشلنا في نحت 
المفاهيم كما فشلنا في تكريس مشاريع النهضة كما فشلنا في مقاربة المستقبل. تضخمت الأيديولوجيا فابتلعت حرم المعرفة بشراسة وكذلك بعبثية. كنا نسأل ولا نجيب وأحيانا نجيب ولا نسأل. أنشأنا علاقة مضطربة مع واقعنا. وعلاقة مرضية مع المتوقع. فاحشنا المفاهيم وأحيانا غشيناها ونحن نستمتع بواقع غير واقعنا . كانت مشاريعنا أشبه بخضراء الدمن كما وصفها إخوان الصفا ما بين منزلتين: أعلى درجات الترابية أدنى درجات 
النباتية. وهي في الخبر المأثور: المرأة الحسناء في منبت السوء. ليس الأمر هنا يتعلق بنقاش مفاهيمي مجرد بالمعنى المنطقي للعبارة. إنه وقوف عند بعض المفاهيم وتطبيقاتها التي شكلت ولا تزال تشكل أهم شواغل الفكر العربي المعاصر. الفكر الذي أدرك من خلال ممارسات نخبه ومشاريعهم خطورة المفاهيم وأزمتها في الثقافة العربية. ندرة المفاهيم وشحة التفكير المفاهيمي وكذلك ظاهرة التوظيف الخاطئ والمزيف للمفاهيم الكبرى، مما جعلها تنتج لدينا ما لا تنتج في مجالها الذي تملك فيه سلطة حقيقية. إنها تنتج حيرة الفكر العربي ونقائضه ، مما يجعلها ممارسة أيديولوجية زائفة بامتياز.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة